ايات ابطال السحر مكتوبة

يعرف السحر على أنه عقد وعزائم يقوم بها الساحر، من أجل الحاق الضرر بشخص بعينه، فيكون الغرض من السحر هو الحاق الضرر بهذا الشخص ويكون الضرر بدني ونفسي واجتماعي، حيث يعاني الشخص المسحور من تغيرات تكاد تدمر حياته، ولذلك لابد من ابطال السحر بالقرآن والسنة، واليوم في مقالنا نعرض ايات ابطال السحر مكتوبة.

ايات ابطال السحر مكتوبة

أنواع السحر

هناك عدة أنواع للسحر، وكل نوع منها يكون له أعراض، وهذه الأنواع هي:

 السحر المائي

وهو السحر الذي يلقى به في الماء سواء كانت أنهار أو بحار أو عيون أو آبار، وهو السحر الذي قام به اليهودي لإيذاء النبي صلى الله عليه وسلم، حيث ألقى به في البئر.

 السحر الترابي

وهو السحر الذي يدفن في القبور، أو تحت المنازل والبنايات.

 السحر الناري

وهو السحر الذي يوضع بجوار شئ به نار موقدة أو بجوار شئ محروق، وهنا يشعر الشخص المسحور بالنار تسري في جسده.

السحر الهوائي

والذي يكون فيه السحر معلق في الهواء، والغرض منه أنه يحركه الهواء، كأن يعلقه الساحر على شجرة.

اقرأ أيضا : ايات الرقية الشرعية مكتوبة

فك السحر

علامات السحر

هناك عدة علامات عند ظهورها على الشخص، يتأكد من حوله أنه مسحور، وهذه العلامات هي:

  •  البعد عن الله عز وجل، والشعور بالضيق عند ذكر الله.
  • رؤية الكوابيس المتكررة في المنام.
  • التوهم بفعل أشياء لم يقم الشخص المسحور بفعلها.
  • نفور الشخص المسحور عن زوجته.
  • الغضب والعصبية التي ليس لها داعي.
  • الشعور بالألم الشديد في البطن، وهو العرض الناتج عن السحر المشروب أو المأكول، وهنا يتطلب الأمر التدخل لعلاج الشخص المسحور عن طريق قراءة ايات السحر مكتوبة .

ايات ابطال السحر مكتوبة

أَعُوذُ باللَّهِ مِنَ الشَّيْطانِ الرَّجِيـمِ

بسم الله الرحمن الرحيم

  • وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَـا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ, وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولـَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ, فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ, وَمَا هُمْ بِضَـارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّـهِ, وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنفَعُهُمْ, وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلـَاقٍ, وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِـهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُـونَ (102) وَلَوْ أَنَّهُمْ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَمَثُوبَةٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ خَيْرٌ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُـونَ (103) البقرة.
  • وَأَوْحَيْنَـا إِلَى مُوسَـى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُـونَ (117) فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُـونَ (118) فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانقَلَبُوا صَاغِرِيـنَ (119) وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِيـنَ (120) قَالُـوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِيـنَ (121) رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ (122) الأعراف.

اقرأ أيضا : الرقية الشرعية الشاملة مكتوبة

  • قَالَ مُوسَـى أَتَقُولُونَ لِلْحَقِّ لَمَّا جَـاءَكُمْ أَسِحْرٌ هَذَا وَلا يُفْلِحُ السَّاحِرُونَ (77) قَالُـوا أَجِئْتَنَا لِتَلْفِتَنَا عَمَّا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَـاءَنَا وَتَكُونَ لَكُمَا الْكِبْرِيَـاءُ فِي الأَرْضِ وَمَا نَحْنُ لَكُمَا بِمُؤْمِنِيـنَ (78) وَقَالَ فِرْعَوْنُ ائْتُونِي بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيـمٍ (79) فَلَمَّا جَـاءَ السَّحَرَةُ قَالَ لَهُمْ مُوسَـى أَلْقُوا مَـا أَنْتُمْ مُلْقُـونَ (80) فَلَمَّـا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ, إِنَّ اللَّهَ لا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِيـنَ (81) وَيُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُـونَ (82) يونس.
  • قَالُوا يَا مُوسَـى إِمَّـا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّـا أَنْ نَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى (65) قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى (66) فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى (67) قُلْنَا لا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الأَعْلَى (68) وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُـوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى (69) فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّداً قَالُـوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى (70) طه.
  • قَالَ لَهُمْ مُوسَـى أَلْقُوا مَـا أَنْتُمْ مُلْقُـونَ (43) فَأَلْقَوْا حِبَالَهُمْ وَعِصِيَّهُمْ وَقَالُوا بِعِزَّةِ فِرْعَوْنَ إِنَّا لَنَحْنُ الْغَالِبُـونَ (44) فَأَلْقَى مُوسَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُـونَ (45) فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِيـنَ (46) قَالُـوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِيـنَ (47) رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ (48) الشعراء

Comments are closed.